• ×
الأربعاء 20 يناير 2021

أفضل المعاملات الزراعية لمحصول الطماطم

No Multi-Media Render Plugin Found
Go to Store to add one.
بواسطة الزراعة اليوم 10-09-2020 08:52 مساءً
 

الطماطم من محاصيل الخضر المهمة التى تنتشر زراعته فى مناطق مختلفة خاصة فى الأراضى الجديدة وتحقق ربحية مرتفعة تغطى تكاليف وخدمات الزراعة نظراً لأن الطماطم تدخل فى معظم الأكلات . . وتتخطى المساحة التى يتم زراعتها بالطماطم فى مصر حاجز الـ 50 ألف فدان ، ويبلغ متوسط إنتاجية الفدان ما بين 30 – 40 طن.

وتزرع الطماطم في أنواع متعددة من الأراضي الرملية إلى الطينية الثقيلة وتفضل الأراضي الرملية عندما يكون الهدف من الزراعة إنتاج محصول مبكر أو عندما يكون موسم النمو قصيراً وذلك لأن النمو النباتي فيها يكون سريعاً بينما تفضل الأراضي الثقيلة عندما لا يكون التبكير غرض أساسي ولكن الهدف من الزراعة هو المحصول الغزير ( كما في زراعة أصناف التصنيع) وتساعد الأراضي الثقيلة على إنتاج محصول وفير من الطماطم على أن يكون الصرف بها جيداً .

ويزرع محصول الطماطم فى أكثر من عروة على مدار العام وفى مواعيد مختلفة بإجمالي 4 عروات وهى كما يلى:
1 – العروة الصيفية المبكرة: ويزرع المشتل فى أول يناير وتنقل للأرض المستديمة فى منتصف فبراير وهذه العروة تزرع تحت الأقبية.
2 – العروة الصيفية: يزرع المشتل فى نصف فبراير وتنقل للأرض المستديمة فى أول ابريل.
3 –العروة النيلية: يزرع المشتل فى شهر يونيو ــ يوليو وتزرع فى الأرض المستديمة فى أغسطس وسبتمبر .
4 – العروة الشتوية: يزرع المشتل فى شهر سبتمبر وأكتوبر وينقل للأرض المستديمة فى شهر أكتوبر ونوفمبر .
وتعتبر فترة المشتل من الفترات المهمة لنجاح إنتاج محصول الطماطم وخاصة انتاج شتلات خالية من الإصابة بالفيروس .

التربة المناسبة لزراعة الطماطم:
تزرع الطماطم فى الأراضى المختلفة ( رملية ــ طميية ــ طينية ) ولكن بشرط أن تكون جيدة الصرف وخالية من الملوحة، وقد وجد أن محصول الطماطم يتحمل درجة الملوحة حتى 640 جزء فى المليون درجة PH المناسبة للتربة هى 5,5 ــ 6,5 حيث أن ارتفاع PH أكثر من ذلك يؤدى الى تثبيت بعض العناصر الغذائية وتكون غير ميسرة للامتصاص كما أن بعض الأمراض الفيروسية يقف نشاطها عند انخفاض PH والعكس .

الظروف الجوية والمناخ المناسب:
يعتبر محصول الطماطم من محاصيل المناطق الدافئة حيث تحتاج الطماطم الى درجة حرارة معتدلة وإذا ارتفعت درجة الحرارة الى 3,6 درجة مئوية بسبب تساقط الأزهار والثمار الحديثة وتسبب موت حبوب اللقاح وبالتالى لا تتكون ثمار وكذلك لا تتحمل الطماطم درجة الحرارة المنخفضة والصقيع.

الرى والتسميد:
يجب الانتظام فى الرى وخاصة فترة التزهير والعقد حيث أن الطماطم لا تتحمل العطش وسيتأثر انتاج المحصول إذا تعرضت الطماطم للعطش وخاصة فترة التزهير والعقد وكذلك يجب عدم التفريق وخاصة فى الأرض الطينية والتى تروى بالغمر حتى لاتسبب ارتفاع الرطوبة وبالتالى توفر الظروف للأمراض .. مع ملاحظة أن يتم الرى على الحامى وعدم التفريق حتى لا يسبب زيادة الرطوبة ويسبب أعفان الجذور.

وبالنسبة للتسميد تختلف كمية و نوع السماد حسب مرحلة نمو النبات وحسب الصنف والأصناف الهجينة تختلف عن الأصناف العادية وكذلك مرحلة الإنبات ( النمو الخضرى ) تختلف عن مرحلة التزهير والعقد ففى المرحلة الأولى للنبات ( مرحلة الإنبات ) يحتاج محصول الطماطم الى نسبة آزوت عالية بينما فى مرحلة العقد والإثمار يحتاج النبات لنسبة بوتاسيوم أعلى من الآزوت كما يحتاج محصول الطماطم على نسبة من الفوسفور والكالسيوم والعناصر الصغرى وذلك لمقاومة مرض عفن الطرف الزهرى.

ويحتاج محصول الطماطم على 300 كجم نترات نشادر + 300 كجم سلفات بوتاسيوم + 400 كجم سوبر فوسفات وتوضع كما يلي:
بالنسبة للسوبر فوسفات يتم وضع الكمية كلها مع الخدمة، أما بالنسبة لنترات النشادر وسلفات البوتاسيوم، ففى الدفعة الأولى (رية المحاياة) يتم وضع حوالى 100 كجم نترات نشادر أو 150 سلفات نشادر، وفى الرية التالية يتم وضع 100 ك سلفات بوتاسيوم، فى حين أن الدفعة الثانية بعد الدفعة الأولى 25 يوم يوضع 200 كجم نترات نشادر + 100 سلفات بوتاسيوم، ومع الرية التالية يتم وضع 100 ك سلفات بوتاسيوم.