• ×

08:00 صباحًا , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

التاريخ 02-09-2019 07:09 مساءً
الجدل حول الأغذية المعدلة وراثياً!!!
image

في الآونة الأخيرة كثر بشدة الجدل حول الأغذية المعدلة وراثياً، ويُعتبر هذا الجدل جدلاً منطقياً ومُبرراً، فالناس يستخدمون تلك الأطعمة حالياً ويُخاطرون بحياتهم دون أن يُدركوا تأثير ما هم مُقدمون عليه وما الذي يُمكن أن يؤدي إليه ذلك الغذاء بالنسبة للبيئة، لذلك يأتي الجدل.

وقد جعل هذا الجدل بعض الدول تُقدم صراحةً على منع استخدام هذه النوعية من الأغذية بحجة أنها خطراً شديداً مُحدقًاً، ليس فقط على الأشخاص أو البشر، وإنما كذلك على البيئة، فمثلًا اليابان ودول غرب أوروبا هي التي قادت حالة الجدل هذه، ودول أخرى أوقفت تماماً التعامل بالمنتجات التي تدخل فيها التعديلات الوراثية، بينما دول عربية أو أفريقية وأسيوية تنتمي إلى العالم الثالث لا تُطالب أساساً بالنظر في الأمر قبل استخدام مثل هذه الأطعمة ولا يشغلها من أين جاءت وكيف ولمن ستذهب وما هو تأثيرها على هؤلاء.

ويقصد بالأغذية المعدلة وراثياً تلك الأغذية التى يتم فيها تغيير سُبل أو طُرق عملية التكاثر المتعارف عليها، فإذا كان تكاثر النبات أو الحيوان يحصل بطريقة مُعينة فإن التعديل الوراثي يقوم أساساً على عدم القيام بنفس الطريقة، وهذا التعديل ليس جيداً بالمرة، ففي النهاية يعد هذا مخالفة للفطرة أو الطبيعة، ثم إنه ثمة قاعدة تُشير إلى أن كل شيء طبيعي هو في الأصل موجود على أفضل صورة له ولا حاجة لتعديله، ومن هنا تأتي الأغذية المعدلة وراثياً لتخلق تلك الحالة الكبيرة من الجدل.

وقد كان الهدف من التعديل الوراثي في الأغذية أن يتم الإكثار من هذه الأطعمة، سواء كميات أو أعداد، ففي النهاية لن يكون الشيء بلا إفادة تأتي من خلفه ثم يشرع القائمون على الأمر في تعديله وراثياً، وتلك الحالة الجدلية تحدث لعدة أسباب أهمها القلق من نوعيات الأغذية تلك.

ومن المنطقي تماماً أن يكون المبرر الأول لحالة الجدل حول الأغذية المعدلة وراثياً هو مُبرر القلق، فعندما تقلق من شيء، وبصورة طبيعية تماماً، سوف تحاول أن تتبين وتتأكد منه، سوف تُجادل كثيرًا وتبحث خلفه، سوف تفعل كل ما يُمكن فعله قبل أن تطمئن له، إنه القلق طبعاً ولا شيء غيره، وفي الحقيقة، تلك الدول التي تجادل حول تلك المسألة هي التي قامت بأبحاث ودراسات دقيقة جعلتها تقف على خطورة الوضع، جعلتها تشعر بالقلق تحديداً، ولهذا جاءت ردة الفعل بهذه القوة، ففي الأساس ثمة حالة من الصمت حيال تواجد الأغذية المعدلة وراثياً أو المُهجنة، لكن دولة مثل اليابان، وقطاع كبير في قارة هامة مثل أوروبا، كان له الأثر الأكبر في إثارة الجدل بتلك القوة.

ومن الممكن أن تكون الاستفادة المادية التي هي فطرة البشر، هي الدافع وراء ذلك، حتى وإن كان ظاهرها مصلحة الإنسان والسعي لتواجد أكبر للحياة البشرية، فليس هناك شخص قد يفعل الشيء دون مُقابل مُرضي له ودون أن تكون هناك مصلحة سوف تأتي من خلفه، وبالتالي، وبناءً على تلك الفطرة التي نتحدث عنها، لن تكون هناك أية موانع من تمرير أي شيء مُقابل أن يكون المقابل المادي مُجزي، حتى ولو كان ذلك الشيء طعام مُعدل وراثياً.

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 63
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:00 صباحًا الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET